أخبار الساعة من هنا و هناك ( يختص باخر الاخبار العالمية المتنوعة )


المبعوث الأممي ولعبة الكراسي في الأزمة (اليمنية)

أخبار الساعة من هنا و هناك


إضافة رد
المشاهدات 371 التعليقات 15
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-07-2018   #11


الصورة الرمزية ناثر الامل
ناثر الامل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15187
 تاريخ التسجيل :  01-11-16
 العمر : 55
 أخر زيارة : منذ 10 ساعات (06:40 PM)
 المشاركات : 16,472 [ + ]
 التقييم :  825
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام العطاء  وسام القلم المميز  وسام الالفيه الثانيه 
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: المبعوث الأممي ولعبة الكراسي في الأزمة (اليمنية)



قال المبعوث الاممي لدئ اليمن مارتن جريفث ان الجنوببين سيقاتلون اي جهه تحاول فرض اي حلول تنتفص حقهم في استعاده دولتهم المستقله .
جاء ذلك علئ لسان صحفي بريطاني علئ قناه فرانس 24 .حيث قال مارتن قريفيث يعالج مشكله عويصه ولكن تحدث مع قيادات التحالف والشرعبه بكل وضوح وصدق وصراحه .موضحاً ان اهم سؤال طرحه علئ التحالف هو .
هل سيقبلون الناس في المناطق المحرره ماتطرحونه من مرجعيات كي يقبل بها الحوثيون ام انكم بحرب اخرئ ضد الجنوب .؟
وتحدث الصحفي لقناه 24فرانس ان غريفيث قال؛
لقد التقيت بقيادات المجلس الانتقالي وقاده الحراك الجنوبي كلهم اجمعوا لن يقبلوا الا بعوده دولتهم ، دون ذلك يعتبر عبث ومضيعه للوقت .واكدوا بالقول وسنقاتل اي جهه تفرض علينا اي حل لايلبي مطالب شعب الجنوب .
واشار ان غريفيث صارح التحالف بالقول .
الشرعيه ليست افضل من الحوثه ، ففي صفوفها الارهابيين حسب قوائكم لمطلوبين يدعمون الارهاب .وكانوا وزراء ومسئولين كبار في الشرعيه .والبقيه فاسدون يتقاسموا كل ما يقع في ايديهم .
وقال الصحفي البريطاني ان قريفيث قال للتحالف .
اطالبكم بمساعدتي لأيجاد حل ينهي هذه الكارثه .ويخفف من معاناه الناس ويوجد حل لكل القضايا مشيراً ان الامم المتخده لن تبحث عن حل جزئي بل تريد حل شاملاً ينهي التمرد ويوقف الحرب والصواريخ البلاستيه علئ السعوديه ويحل مشكله الجنوب والشمال ، ولن تسمح الامم المتحده ان تقوم حرب داخليه بين اطراف الصراع لابد من انهاء كافه القضايا .


 
 توقيع : ناثر الامل


شكرا يا ريم الفلا


رد مع اقتباس
قديم 09-08-2018   #12


الصورة الرمزية ناثر الامل
ناثر الامل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15187
 تاريخ التسجيل :  01-11-16
 العمر : 55
 أخر زيارة : منذ 10 ساعات (06:40 PM)
 المشاركات : 16,472 [ + ]
 التقييم :  825
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام العطاء  وسام القلم المميز  وسام الالفيه الثانيه 
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: المبعوث الأممي ولعبة الكراسي في الأزمة (اليمنية)



غريفيث للشماليين: انتم تبحثون عن حضور سياسي ولا وجود لكم على ارض الواقع


الأربعاء 08 أغسطس 2018 9:25 م الإتحاد نيوز/ خاص


سخر المبعوث الدولي مارتن غريفيث من حديث شخصيات شمالية واخرى تتبع الشرعية خلال لقائهم في لندن يومي 7و8 اغسطس الجاري.
ورد المبعوث الاممي عن مداخلة احد الشخصيات الشمالية ويعمل ضمن الشرعية حول ان الشرعية تسيطر على 80% من اليمن بعد ان ابتسم ابتسامة استحقار قائلا: الشرعية لا تسيطر حتى على 10% من جغرافية اليمن فالشمال بيد الحوثيين ما عدا مأرب وجزء من الساحل الغربي بينما الجنوب بيد المجلس الانتقالي الجنوبي وقواته.
وتحدث المبعوث عن فشل الشرعية والحوثيين في ايجاد اي استقرار سياسي معتبرا ان دماء اليمنيين بالنسبة للطرفين تحولت الى اداة لهما لكسب مصالح سياسية وحفاظ كل طرف على موقعه ومنصبه لكسب من خلاله اموال الشعب اليمني وعلى حساب دمائه التس تزهق بالحرب.
وقال مصدر حاضر في اللقاء ان غريفيث بدأ مستاء من تصرفات الشرعية والحوثيين مع جهوده التي بذلها وتعنتهم في التمسك بمواقفهم ورفضهم التعاطي معها. كاشفا ان رد الشرعية حول مقترحاته بشأن الحديدة تضمنت سقفا عاليا وجعلت من مسألة الحديدة ورقة ابتزاز له لفرض خيارات لاشرعية تعتبر احد نوازع واسباب الحرب وهي المرجعيات الثلاث.
وأتهم المبعوث الدولي مسؤولا بالشرعية لم يسميه بتقديم تقارير تنسف جهوده بشكل سري للأمم المتحدة ومجلس الامن. في اشارة واضحة منه الى سفير اليمن في واشنطن ومندوبها بالامم المتحدة احمد عوض بن مبارك . معبرا عن اسفه ان يتم طعن جهوده التي يبذلها لغرض اطالة أمد الحرب على حساب الدم والانسان اليمني.
كما اشار المبعوث ان الحوثيين من جهتهم متمسكون بشروطهم التي تعد تعطيلا لأي حلول سواء بشأن الحديدة او بشأن عملية السلام.
وبعد حديث المبعوث هذا ضج عدد من الشماليين وحاولوا تعطيل اللقاء واتهموا المبعوث بأن موقفه في اللقاء مخالف لموقفه وحديثه في لقاء خاص وسري عقدوه معه قبل عقد لقاء لندن بحضور الجنوبيين.


 

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2018   #13


الصورة الرمزية ناثر الامل
ناثر الامل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15187
 تاريخ التسجيل :  01-11-16
 العمر : 55
 أخر زيارة : منذ 10 ساعات (06:40 PM)
 المشاركات : 16,472 [ + ]
 التقييم :  825
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام العطاء  وسام القلم المميز  وسام الالفيه الثانيه 
لوني المفضل : Blue
افتراضي غريفيث لـ {الشرق الأوسط}: أعلم بشكوك حول التزام الحوثيين



غريفيث لـ {الشرق الأوسط}: أعلم بشكوك حول التزام الحوثيين
أكد مشروعية حماية السعودية حدودها ومدنها... وشدد على وجوب تفكيك «المجموعات المسلحة» ... وجنيف مشاورات «غير رسمية»


السبت - 29 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14501]




مارتن غريفيث (الأمم المتحدة)
لندن: بدر القحطاني

يدرك المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث أن هناك شكوكاً واسعة حول التزامات الحوثيين السياسية. ويكاد يتفق أي مناهض يمني للحوثيين على تلك الشكوك، بل هناك طيف واسع يؤمن إيماناً مدقعاً بأن الجماعة لا تعرف ما هو تعريف السلام، مستدلين على الحروب التي كانت تخوضها منذ ما يربو على 15 عاماً.

لكن غريفيث في المقابل يقول إنه تلقى التزامات من الحوثيين، وترك للمشاورات المزمع عقدها في جنيف في 6 سبتمبر (أيلول) المقبل كشف ماذا يعنيه الالتزام الحوثي.

وكشف المبعوث الأممي الثالث خلال 7 سنوات لليمن لـ«الشرق الأوسط» عن مسعاه للحصول على اتفاق موقع يقضي بموجبه تشكيل حكومة وحدة وطنية وترتيبات أمنية، وذلك لدى شرحه تفاصيل هدفه الرئيسي من المشاورات، وتوغل في وصف الفرق بينها وبين المحادثات.

ولم يخفِ أثناء الحديث الذي تم عبر البريد الإلكتروني ثم بلقاء في لندن أعقبته أسئلة تكميلية، أنه ينبغي إشراك حزب المؤتمر الشعبي العام، والجنوبيين، في العملية السياسية.

المبعوث الذي بدأت منذ توليه المهمة في مارس (آذار) الماضي يأمل في الوصول إلى تسوية سريعة للنزاع على أساس كل المفاوضات السابقة، ويقول إن التسوية لن تبني السلام ولكن ستوقف الحرب.



خيبة أمل

يشعر مارتن غريفيث بخيبة أمل مما قال إن أحد أسبابها «استخدام بعض الأشخاص لوسائل الإعلام، لإطلاق تصريحات استقطابية (polarizing)». ويشدد بالقول: «مهمتي هي إيجاد مَواطِن للاتفاق بين الأطراف، وهذا ما يفعله الوسيط. أنا لست مفاوضاً. الحل يأتي من اليمنيين وليس مني وليس من أي شخص آخر. الأمم المتحدة هنا، كما أنا، لخدمة الأطراف للتوصل إلى اتفاق. وكما قلت في المجلس علينا أن نعيش مع أشخاص لا نحبهم. هذا يعني أننا بحاجة إلى التوقف عن إدانتهم. إن بناء السلام في اليمن، يتطلّب احترام بعضنا لبعض واحترام وجهات النظر المختلفة بدلاً من إدانة ومعارضة بعضنا لبعض»، متابعاً: «من الأهمية بمكان أن يتم الاتفاق على استخدام وسائل الإعلام طريقة لبناء التحالفات بدلاً من إدانة الأعداء، هذا أمر سيئ للغاية. لقد قلت في كثير من المناسبات إن الأمل هو عملية الوسيط، وكذلك حسن النية. أحاول ألا أتكلّم بالسوء عن أي من الأطراف لسبب وجيه: نحتاجهم كلهم ليكونوا جزءاًَ من الحل. يطلب مني البعض أن أدين هذا الطرف أو ذاك، ولكني أرفض دائماً. من أهم مهاراتي أنني أجيد الإصغاء، وبالإصغاء يمكنني إيجاد مَواطِن للاتفاق بدلاً من مجالات للاختلاف».



عملية السلام


وافق مجلس الأمن بعد نقاش في 18 يونيو (حزيران) الماضي على إطار عمل لعملية السلام. يقول غريفيث: «سنبدأ المشاورات بجنيف في 6 سبتمبر. إننا ننطلق من كثير من الدروس الجيدة والسيئة المستقاة من التجارب السابقة في بييل وجنيف والكويت. بالإضافة إلى ذلك، استقيت كثيراً من خلال لقائي وإصغائي إلى عدد من اليمنيين والدبلوماسيين وقادة الرأي في الأشهر الأخيرة. وبشكل أساسي، نحن نحاول أن نتوصّل إلى أن تتفق حكومة اليمن وأنصار الله على القضايا الضرورية لوقف الحرب والاتفاق على حكومة وحدة وطنية بمشاركة الجميع. سيتطلب ذلك اتفاقاً موقعاً من قبل الجميع يتضمن أولاً خلق عملية انتقالية سياسية مع حكومة وحدة وطنية تضم جميع الأطراف وفقاً للقرار 2216، وثانياً سيتطلّب وضع ترتيبات أمنية لانسحاب جميع المجموعات المسلحة من اليمن ونزع سلاحها، بطريقة تضمن امتثالها للوعود التي قطعتها. إن تسلسل الترتيبات الأمنية له أهمية كبيرة للنجاح، وكان هناك كثير من النقاش في الكويت حول كيفية القيام بذلك».



المرأة والجنوب والمؤتمر

يستعرض غريفيث أحد البنود المهمة في قرار مجلس الأمن رقم 2216، وهو «إجراء حوار سياسي شامل». ثم يقول: «لذلك، كجزء من مشاوراتنا، سنقوم بإشراك المرأة اليمنية، لأننا نعرف مدى أهمية مشاركتها في إيجاد حلول وسطية وإعطاء الأولوية للسلام. نحن نعلم أنّ الواقع قد تغيّر في الجنوب. يحتاج أبناء الجنوب أن يكونوا جزءاً من هذه العملية بطريقة أو بأخرى نعمل على تحديدها معهم، لأنه يجب أن يكونوا جزءاً من مستقبل اليمن ولا يمكن تجاهلهم. وﺛﺎﻟﺜﺎً، هناك الأﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وأبرزها اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻌﺎم، اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻜﻮن أيضاً ﺟﺰءاً ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ. معظم هؤلاء ممثلون في حكومة اليمن أو أنصار الله ولكن ليس كلهم، لذلك نحن بحاجة إلى إيجاد طرق لإشراكهم».

ويأمل المبعوث الأممي أن يصل «إلى تسوية سريعة لهذا النزاع على أساس كل المفاوضات السابقة. وقف الحرب يعني شيئين: أولاً وقبل كل شيء ولأول مرة، سيكون بإمكان العائلات اليمنية وأولادها الاستغناء عن المساعدات الإنسانية، والثانية أنها ستضمن أن العملية الانتقالية المقبلة ستبني السلام، لأن التسوية لن تبني السلام ولكن ستوقف الحرب. إنّ بناء السلام سيستغرق بعض الوقت، وسيشمل أحزاباً أخرى غير الأطراف المعنية بوقف الحرب».



ما الفرق بين المشاورات والمحادثات؟


يقول: «في هذه المرحلة، نتحدث عن مشاورات تؤدي إلى مفاوضات. المشاورات هي عملية غير رسمية، ويمكنني أن أتشاور مع أي شخص أريد وعلى أوسع نطاق ممكن في سياق اليمن، كما أنا فاعل في الواقع منذ 11 مارس. المشاورات لا تكون بالضرورة وجهاً لوجه بين الفرقاء ولكن مع إمكانية ذلك طبعاً. المحادثات هي عملية رسمية بين الفرقاء وجهاً لوجه تهدف إلى التوصل إلى تسوية. عندما ننهي المشاورات، سنكون مستعدين للانتقال إلى المحادثات. إننا نبدأ في جنيف لأنه مكان محايد، لديه متطلبات التنظيم الجيد لعمليات الوساطة والتفاوض».



شكوك التزامات الحوثيين

يجزم غريفيث أن قيادة الحوثيين - بما في ذلك عبد الملك الحوثي - أكدوا له الرغبة في العودة إلى طاولة المفاوضات. ويكمل بالقول: «بل إنهم ينتقدونني فيقولون إنني بطيء في دعوة الأطراف إلى طاولة المفاوضات، ويسرني جداً أن أسمع أنهم ملتزمون بالتفاوض على حل. وقد أشاروا أيضاً إلى أنهم يعرفون ما هو مطلوب للتسوية». ويستدرك قائلاً: «أعلم أن هناك كثيراً من الشكوك، ولكننا سنكتشف من خلال هذه المشاورات ما يعنيه هذا الالتزام بالفعل».

أما بالنسبة للحكومة اليمنية، فيؤكد المبعوث أنها «الحكومة الشرعية في اليمن وهذا متفق عليه في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، وأنا لست محرجاً من ذلك. لقد كان الرئيس هادي محاوراً جيداً. لقد أجريت أيضاً مناقشات مفيدة مع رئيس الوزراء ووزير خارجيته، وقد أكدوا لي فهمهم التام لما هو مطلوب في هذه العملية».

ثم يعلق: «إنّ التسوية تحتاج إلى العودة إلى حالة الحق الحصري في استخدام القوة، وهذا يعني أن الحكومة اليمنية الجديدة التي ستنبثق عن هذه العملية سيكون لها الحق الحصري في استخدام القوة العسكرية. يجب تفكيك جميع المجموعات المسلحة. هذا يستغرق وقتاً ولكن ليس سراً أن هذا هو المطلوب. أعتقد أنّ كلا الطرفين على يقين بذلك».



السعودية والخليج والبحر الأحمر

«أودّ أن أشير إلى أن المملكة العربية السعودية لديها مصلحة مشروعة في أن تكون حدودها الجنوبية مستقرة، وألا تتعرّض أراضيها للهجمات. ونحن جميعاً نعلم أنّ الأمم المتحدة تقوم على أساس هذه المبادئ. ما نودّ أن نراه هو أن تلبي هذه العملية هذه التطلعات، ولكن بطريقة تعطي الأولوية للمفاوضات والتطلعات اليمنية - اليمنية». يقول المبعوث: «يجب ألا يلعب أي بلد آخر دوراً في تحديد مستقبل اليمن. وهذا أمر يقرره اليمنيون ولا بد من القول إن جميع الذين قابلتهم بمن فيهم في المملكة العربية السعودية، أكدوا ثباتهم على هذا المبدأ. علاوة على ذلك، ليست المملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي لديها مصلحة في يمن مستقر أمنياً. إن أوروبا لديها اهتمام كبير بالعبور الآمن للتجارة عبر البحر الأحمر وهذا أمر بالغ الأهمية. الاستقرار في اليمن ليس مسألة مهمة لليمنيين فقط ولذلك، يعتبر حل النزاع اليمني أمراً استراتيجياً للغاية».

وإن زاد تدهور الوضع في اليمن، يحذر غريفيث بالقول: «سوف نشهد خطراً متزايداً من الإرهاب والتطرف في اليمن مع وجود القاعدة و(داعش)، وسيكون هناك خطر متزايد على التجارة. في الواقع، ما هو مثير للاهتمام في الوقت الحالي، هو فرصة ضخمة لجعل البحر الأحمر ممراً مائياً أكثر أهمية من حيث التجارة والقضايا البيئية بسبب التقارب بين إثيوبيا وإريتريا. يجب أن يلعب اليمن دوراً رئيسياً في ذلك».

ويكمل: «علاوة على ذلك، لن يكون هناك استقرار في اليمن مهما كانت نتائج المفاوضات، من دون علاقة اقتصادية مع الخليج. وسيعتمد اقتصاد اليمن ودخله واستقراره وحسن العيش فيه على إعادة الإعمار، وأيضاً على التجارة مع جيرانه. وهكذا يتحقق السلام الحقيقي من خلال التأكد من أن الجيران يحتاج بعضهم إلى بعض لا أنهم يخشون أو يقاتلون بعضهم بعضاً».



لا ضمانات من دون إرادة

يتساءل المراقب للشأن اليمني دوماً حول المستقبل، ماذا لو تم الاتفاق على كل شيء. ماذا يضمن للجميع عدم التفاف ميليشيات الحوثيين والغدر بالشركاء، مثلما فعلوا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي وغدروا بعلي عبد الله صالح الرئيس اليمني السابق الذي انتفض ضدهم بعدما شاركهم. يقول المبعوث حول ذلك: «يجب أن يعرف الناس أن الضمانة الحقيقية الوحيدة لأي اتفاق هي إرادة الأطراف، ولا بد من التأكيد أنّ المجتمع الدولي ليس بالضرورة قوة عسكرية. يمكن لمجلس الأمن تقديم ضمانات، بل يمكن أن يضع عقوبات، ولكن إذا لم ترغب الأطراف في أن تنجح العملية، فلن تنجح. قد يقول كثير من الناس إن عليك فرض الحلول، لكن ما نحاول فعله هو التوصل إلى اتفاق. الاتفاق يعني اتفاقاً طوعياً، غير مفروض فرضاً».



القضية الجنوبية

يؤكد المبعوث الأممي أنه «من الضروري أن يدرك الجنوبيون ما سيحدث في المشاورات، ولاحقاً في المفاوضات لأنها ستؤثر فيهم. إن مسألة مستقبل الجنوب لن يتمّ التفاوض بشأنها في هذه المشاورات. بل ستكون جزءاً من نقاش يمني في المرحلة الانتقالية. لقد شرحنا ذلك للجنوبيين، وقد أوضحنا ذلك لجميع المعنيين وهم يوافقون على ذلك». علاوة على ذلك، يضيف: «بصفتي مبعوث الأمم المتحدة أؤمن بسيادة ووحدة وأمن أي دولة، التي هي قيم الأمم المتحدة، فإننا لا ندعم الانفصال، نحن لا ندعم أي انفصال ما لم يكن نتيجة عملية توافقية داخل تلك الدولة العضو، لذلك نحن بالفعل نأخذ الرأي القائل إن وحدة اليمن مهمة، وهي فعلاً كذلك. إذا انفصل اليمن اليوم فسيكون ذلك كارثياً».


 

رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #14


الصورة الرمزية ناثر الامل
ناثر الامل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15187
 تاريخ التسجيل :  01-11-16
 العمر : 55
 أخر زيارة : منذ 10 ساعات (06:40 PM)
 المشاركات : 16,472 [ + ]
 التقييم :  825
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام العطاء  وسام القلم المميز  وسام الالفيه الثانيه 
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: المبعوث الأممي ولعبة الكراسي في الأزمة (اليمنية)



حراك أمريكي ليمن مابعد هادي .. بقاء هادي في أمريكا وتعيين نائب رئيس جديد بديلاً عن علي محسن


29 أكتوبر, 2018 03:17:51 م

تحديث نت / صحيفة العرب
كشفت مصادر في مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، بأن «زيارة هادي إلى أمريكا ليست لغرض العلاج فقط، بل لغرض العلاج وترتيب سياسي قادم في إطار المشهد العام».

وقالت المصادر إن «المجتمع الدولي والأمم المتحدة، أقنعوا هادي بأن مسألة العودة إلى عدن لم تعد مجدية في هذا المشهد العام، وأن الترتيب نحو مخرج من الحرب هو المجدي، وأن الأمر يتطلب منه تقديم تنازل بهذا الاتجاه، ولن يتحقق الأمر دون ذلك».

وتضيف الصحيفة بأن الترتيب الأمريكي للمشهد اليمني القادم، واضح من خلال التحركات التي تقوم بها أمريكا بعد زيارة هادي لها. فبعد الزيارة قبل الأخيرة، وصل قائد «القيادة المركزية الأمريكية» جوزيف فوتيل، إلى عدن والتقى هيئة الأركان العامة في قصر المعاشيق، وبعدها بأربعة أيام توجه فوتيل، إلى الرياض حيث التقى نائب الرئيس علي محسن الأحمر؛ الأمر الذي يؤكد بوضوح أن ما يجري ترتيب لمشهد يمني جديد».

وتوقعت مصادر سياسية مقرّبة من مكتب هادي، أن «يتم خلال اليومين القادمين تعيين نائب للرئيس، بدلاً عن علي محسن الأحمر، وبتوجه أمريكي وبمباركة إقليمية».

كل هذه الترتيبات، هي جزء «من ترتيب عام يقوده المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، الذي كشف بعد يومين من زيارة هادي إلى أمريكا، عن جولة مفاوضات سياسية يجري التحضير لها في مدينة أوروبية، نهاية نوفمبر القادم». وبحسب جريفيث، «ستكون الجولة هذه المرة مباشرة بين الطرفين».


 

رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #15


الصورة الرمزية ناثر الامل
ناثر الامل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15187
 تاريخ التسجيل :  01-11-16
 العمر : 55
 أخر زيارة : منذ 10 ساعات (06:40 PM)
 المشاركات : 16,472 [ + ]
 التقييم :  825
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام العطاء  وسام القلم المميز  وسام الالفيه الثانيه 
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: المبعوث الأممي ولعبة الكراسي في الأزمة (اليمنية)



عاااجل
الحوثي يبلغ المبعوث الامامي انه يوافق على تسليم السلاح الذي نهبه خلال الحرب مقابل تسليم قادة(الشرعية)ارصدتهم البنكيةوممتلكاتهم العقاريةالتي نهبوهاخلال الحرب


 

رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #16


الصورة الرمزية ناثر الامل
ناثر الامل غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15187
 تاريخ التسجيل :  01-11-16
 العمر : 55
 أخر زيارة : منذ 10 ساعات (06:40 PM)
 المشاركات : 16,472 [ + ]
 التقييم :  825
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام العطاء  وسام القلم المميز  وسام الالفيه الثانيه 
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: المبعوث الأممي ولعبة الكراسي في الأزمة (اليمنية)



الأمم المتحدة تؤجل مفاوضات السلام باليمن إلى نهاية 2018


9 نوفمبر, 2018 يافع نيوز / وكالات

أكدت الأمم المتحدة أمس الخميس، أنها تحاول الدعوة إلى مفاوضات سلام حول اليمن “قبل نهاية العام الجاري”، وهو ما يتجاوز بكثير الـ30، التي حددتها في السابق لذلك. وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق للصحافيين: “نتوقع رؤية الخطوات الأولى نحو خفض التوتر في اليمن بينما نتقدم في سبل الدعوة إلى مشاورات سياسية بين الأطراف، قبل نهاية العام”. وكان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، أكد أن المنظمة ملتزمة بإحضار “الأطراف اليمنية إلى طاولة المفاوضات في غضون شهر”. وجاءت رسالة غريفيث في ظل دعوات متعددة لوقف النزاع اليمني، من بينها واحدة من الولايات المتحدة من أجل استئناف المفاوضات في غضون 30 يوماً. وذكر حق أن مهمة جمع الأطراف المتنازعة دائماً ما يطرح تحديات متباينة، مؤكداً أن الأمم المتحدة تحاول “توضيح أي مسألة من أجل عقد جولة حوار ناجحة في أقرب وقت ممكن”. وحاولت الأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول) الماضي، عقد مفاوضات في جنيف بين الحكومة اليمنية الشرعية والمتمردين الحوثيين، لكنها فشلت بعد تخلف ميليشيا الحوثي عن الحضور. وتفكر المنظمة الدولية الآن في السويد، لاستضافة المفاوضات.

المصدر : 24 – إفي


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(اليمنية) , الأممي , المبعوث , الأزمة , الكراسي , ولعبة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


All times are GMT +3. The time now is 04:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع الحقوق محفوظه لمنتديات سماء يافع

a.d - i.s.s.w

mamnoa 4.0 by DAHOM